شراكة بين مايكروسوفت و ماستركارد لحماية هوية المستخدمين

شراكة بين مايكروسوفت و ماستركارد لحماية هوية المستخدمين


شراكة بين مايكروسوفت و ماستركارد لحماية هوية المستخدمين
شراكة بين مايكروسوفت و ماستركارد لحماية هوية المستخدمين

03 كانون الأول / ديسمبر 2018

وكالات



أعلنت شركة ماستركارد عن شراكة جديدة مع شركة مايكروسوفت التي تهدف إلى تسهيل التحقق من هويتك عبر الإنترنت.

قال عملاقي التكنولوجيا أنهما سيعملان معاً على حل موحد جديد يمكن أن يكون "الهوية الرقمية" الوحيدة للمستهلك عبر الإنترنت.

قد يعني هذا نهاية لتذكر العديد من كلمات المرور وتفاصيل تسجيل الدخول المختلفة لعدة حسابات مختلفة، وهو الهدف الذي سعت مايكروسوفت طويلا لتحقيقه وأعلنت أن عام 2019 سيكون بداية لنهاية عصر كلمات المرور.

تقول ماستركارد إن إنشاء هوية رقمية واحدة يمكن أن يوفر حلولاً لعدد من القضايا الواسعة الانتشار في العالم اليوم، بما في ذلك الاعتراف الرسمي بالمواطنة لأكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم، مما يتيح لهم الوصول إلى الخدمات الصحية والمصرفية والاجتماعية.

وقد يعني ذلك أيضًا تطبيقات أسرع للحسابات المصرفية الجديدة أو القروض، وتقديم المزيد من توصيات التسوق عبر الإنترنت، والمزيد من التجارب الإعلامية المبسطة.

أعلنت ماستركارد عن عدد من الخدمات والأدوات الجديدة التي تهدف إلى تعزيز الأمن الفردي والخصوصية عبر الإنترنت، بما في ذلك بطاقة الائتمان مع ماسح ضوئي بيولوجي مدمج لضمان الأمان.

وقالت الشركة في بيان رسمي منها: "إن مشهد الهوية الرقمية اليوم غير مكتمل وغير متسق، وما يعمل في بلد ما لن يعمل في بلد آخر في كثير من الأحيان، لدينا فرصة لإنشاء نظام يضع الناس في المقام الأول، ويمنحهم السيطرة على بيانات هويتهم وأين يتم استخدامها".

وأضاف البيان نفسه: "إن العمل مع مايكروسوفت يقربنا من إنشاء خدمة هوية رقمية قابلة للتشغيل على مستوى العالم إلى واقع، ونحن نتطلع إلى المشاركة في وقت قريب جدًا".

سوف تساهم مايكروسوفت في خدمة السحابة Azure نحو المبادرات الجديدة، مع القطاعات المصرفية، والمحمولة والحكومية (مثل تطبيقات الضرائب وجوازات السفر) التي تم تحديدها في البداية على أنها الصناعات المستهدفة الأساسية.

وعلقت مايكروسوفت على هذه الشراكة بالقول: "نحن نعتقد أنه يجب أن يتحكم الناس في هويتهم الرقمية وبياناتهم، ويسرنا العمل أولاً مع ماستركارد لإضفاء الحيوية على ابتكارات الهوية اللامركزية الجديدة".